في اجتماع المكتب السياسي للحزب: يؤكد دعمه لرئيس الوزراء ويلغي قرار إسقاط عدد من عضويته ويثمن وحدة الجبهة الثورية

8 سبتمبر، 2019

في اجتماع المكتب السياسي للحزب: يؤكد دعمه لرئيس الوزراء ويلغي قرار إسقاط عدد من عضويته ويثمن وحدة الجبهة الثورية

8 سبتمبر، 2019

في اجتماع المكتب السياسي لحزب الامة القومي الدوري الذي انعقد بتاريخ ٢٠١٩/٩/٧ وبعد أن استمع لتنوير من السيد رئيس الحزب وناقش عدداً من التقارير :
١/ أجاز توصية لجنة لم الشمل بخصوص قراره السابق بإسقاط عضوية عدد من أعضائه وقرر إلغاء القرار وإعادة عضويتهم للمكتب السياسي فمرحباً بهم لمواصلة المسيرة.
٢/ بارك لجماهير الشعب السوداني فجر المولد الجديد للوطن بتكوين الحكومة المدنية والتي جاءت بعد انتظار وترقب وتطلع للتغيير ولغدِ مشرق وآمال بحجم الثورة العظيمة.
٣/ أكد المكتب السياسي ثقته وكامل دعمه لرئيس الوزراء وحكومته متمنياً لهم التوفيق في مهمتهم الصعبة، ومؤكداً أن حزبنا سوف يقف ظهيراً قوياً لهم، ويهيب بكافة قوى الحرية والتغيير وكافة مكونات الشعب السوداني أن تدعم الحكومة حتي تبلغ غاياتها المرجوة.
٤/ وأمن علي أن إستمرار وحدة تحالف الحرية والتغيير -وهي بمثابة الحزب الحاكم- هو صمام الأمان للثورة في وجه قوى الردة .. ورأى الحزب أن التحول من مرحلة الثورة للدولة والمهام الجسام المنتظرة تستوجب التوافق علي تقوية المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير بالتمثيل المتوازن لكافة القوى الموقعة على الإعلان.. وضرورة، وإحكام المواد واللوائح المنظمة خاصة آلية اتخاذ القرار. وإعادة تشكيل لجنة الترشيحات لكي تقوم بدورها بالصورة المطلوبة.. وتنظيم وجود قوى الحرية والتغيير في كافة أرجاء السودان والسودانيين بلا حدود.
٥/ وثمن الاجتماع الوحدة الاندماجية التي تمت بين مكونات الجبهة الثورية والتي ستشكل دعماً لعملية السلام.
٦/ كما رحب بتصريحات القائد الحلو الإيجابية بعد تكوين الحكومة وهي بلا شك دفع كبير لعملية السلام أكدت حرصه أن يتحقق السلام في إطار الحكم المدني .
٧/ واكد الإجتماع اهتمام الحزب بعملية السلام كأولوية ..إن مصفوفة الخلاص الوطني التي قدمها الحزب والتي صاغت أهم ملفات الأجندة الوطنية في المرحلة الانتقالية تضمنت مبادئ السلام الذي ننشده .. إن الملتقيات والورش التي عقدها الحزب أخيراً بحثت سبل دعم عملية السلام وإعداد الوثائق اللازمة حتى يتحقق السلام الشامل خلال الستة ٲشهر الأولى من الفترة الٳنتقالية حسب مواثيق الثورة .
وسيظل حزب الأمة القومي، وحلفاؤه في قوﻯ نداء السودان و في قوى الحرية والتغيير سنداً ودعماً لإنفاذ أهداف الثورة وحماية مكتسباتها.
ألا رحم الله شهداءنا وشفى الجرحى وبلغ بلادنا بأيدينا المقاصد.
المكتب السياسي
حزب الامة القومي
ام درمان ٢٠١٩/٩/٨

منشور له صلة