بيان من المكتب السياسي لحزب الامة القومي

6 أكتوبر، 2019

بيان من المكتب السياسي لحزب الامة القومي

6 أكتوبر، 2019

إنعقد إجتماع المكتب السياسي الدوري، مساء السبت الموافق 5 أكتوبر 2019م، وبحضور السيد نائب رئيس الحزب اللواء معاش فضل الله برمة ناصر. ناقش فيه مجمل القضايا السياسية الراهنة الداخلية والخارجية، واتخذ القرارات التالية:
أولاً:
أدان المكتب السياسي، استخدام العنف المفرط بواسطةرالأجهزة الأمنية في مواجهة المواكب السلمية والاحتجاجية بمدينة نيالا في شهر سبتمبر الماضي. واذ يعرب حزب الامة عن رفضه القاطع لمثل هذه الممارسات غير القانونية والإجراءات القمعية الفاشستية، يهيب بالأجهزة النظامية سرعة تأهيل الأفراد والمؤسسات الأمنية وتطهيرها من مخلفات النظام البائد.
ثانياً:
قدمت لجنة الترشيحات تقريرا عن ما تم مؤخرا من تعيينات في الوظائف الحكومية في بعض الوزارات والمؤسسات التعليمية، وما شابها من ملاحظات ابدتها اللجنة، بناء عليه اعلن المكتب السياسي:
1- دعمه الكامل والمستمر للحكومة المدنية ورئيس وزرائها د. عبدالله حمدوك
2: وأكد أن ثورة ديسمبر المجيدة،، اقتلعت النظام البائد وسياساته الفاسدة.. التمكين والاقصاء والتشريد،. لصالح دولة المواطنة والحقوق المتساوية . ودعا الي إزالة كافة مظاهر تسييس الخدمة المدنية التي تمت في عهد النظام البائد.
3- وأكد أن موقف الحزب من رفض المحاصصة الحزبية والفئوية للمناصب في مجلسي السيادة والوزراء هو موقف مبدئ وعليه يرفض الحزب المحاصصات والممارسات التي تمت في تعيين بعض الوظائف القيادية بالوزارات والمؤسسات والمصالح الحكومية.
4-ووجه سالة إلى السيد/ رئيس الوزراء والسادة الوزراء بضرورة عدم إعتماد أي ترشيحات للوظائف القيادية في الحكومة إلا بعد إجازتها من المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير وفق معايير الكفاءة وعدالة الفرص ومن البديهي الا تخضع المواقع القيادية في المؤسسات والمصالح الحكومية في عهد الثورة للمحاصصة والاستحقاقات الخاصة والتمكين الحزبي.
5- ووجه رسالة إلى قوى إعلان الحرية والتغيير بضرورة ضبط التصرفات والتجاوزات الداخلية بالحزم اللازم والتي قد تؤدي إلى اختراق وحدة الصف وإجماع مكونات قوى اعلان الحرية والتغيير.
6- ودعا الثوار في لجان المقاومة في الأحياء والفرقان بضرورة اليقظة والحيطة ضد محاولات قوى الردة والرجعية للالتفاف على أهداف الثورة وغاياتها.
ثالثاً: وثمن الجهد الذي بذل في إطلاق سراح الطالب/ وليد عبدالرحمن والذي كان محتجزاً بالشقيقة مصر ، ويهنئ أسرته بسلامة وصوله لأرض الوطن، ويؤكد أن كرامة المواطن السوداني استعادت عافيتها بعد إندحار نظام الإنقاذ الغاشم.

المكتب السياسي
دار الأمة
6/10/2019

منشور له صلة

الاسبوع السياسي التعبوي

الاسبوع السياسي التعبوي

حزب الامة القومي ولاية جنوب دارفور الاسبوع السياسي التعبوي الله أكبر ولله الحمد انطلق ظهر اليوم السبت الاسبوع السياسي التعبوي لحزب الامة القومي...

قراءة المزيد