بيان من الحزب بولاية جنوب دارفور

5 يوليو، 2018

بيان من الحزب بولاية جنوب دارفور

5 يوليو، 2018

تابعتم ما تم بخصوص رفض السلطات المصريه لاستقبال الحبيب الامام الصادق المهدي امام الانصار ورئيس حزب الامه القومي في اراضيها بعد عودته من اجتماعات قوي نداء السودان ببرلين.
عليه جماهير حزب الامه القومي ولاية جنوب دارفور تستنكر تصرف الحكومه المصريه غير المسئول والهمجي. وتؤكد ان وجود الحبيب الامام في ارض الكنانه ( مصر ) جاءت نتيجة لعلاقة الشعبين الشقيقين الازليه ودور مصر التاريخي في ايواء كل السودانيين حكاماً او معرضين تحت كل الظروف وفي كل الاوقات.
اننا في حزب الامه القومي ولاية جنوب دارفور نري ان الظروف الحالية تحتم على قياده الحزب وجماهيره القيام بدوره الطليعي والطبيعي لقيادة العمل السلمي الجاد لاسقاط النظام عبر بلورة وابتكار الأفكار والاساليب من وحدة البلاد والخروج به الي بر الامان.
وتوسيع دائرة اتخاذ القرار فيما يتعلق بمكان اقامة الحبيب الامام لتفعيل دوره القيادي قربه من جماهير الحزب والكيان.

الله اكبر ولله الحمد

حزب الامه القومي ولاية جنوب دارفور
2/يوليو /2018 – نيالا

منشور له صلة