بيان من الحزب بولاية الخرطوم

5 يوليو، 2018

بيان من الحزب بولاية الخرطوم

5 يوليو، 2018

اتخذت السلطة الديكتاتورية في مصر قرارا بمنع الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي من دخول القاهرة مقر إقامته إثر عودته من برلين ورئاسته لإجتماعات قوي نداء السودان بعد أن رفض الإنصياع لتدخل القاهرة في الشأن السوداني وبصفقة رديئة ودنيئة مع حكومة المؤتمر الوطني الشمولية..
زاء هذا نقول:
اننا في ولاية الخرطوم نقف خلفكم ونشد من إزركم ونعضد كل المواقف المتخذة من مؤسسات حزبنا في هذا الشأن.
ندين ونستكر وبأشد العبارات مثل هكذا تعامل مع قياداتنا التي بذلت وما زالت وستظل تبذل الجهد والوسع من اجل سلام دائم وديمقراطية مستدامة ووطن يسع الجميع في ظل دولة القانون والرعاية الاجتماعية.
سيتخذ حزبنا بالولاية ما يؤكد هذه المساعي وعمل اللقاءات الجماهيرية والوقفات ما يجعل هذا الحدث مغنما وتأكيدا بوحدة ووقوف جماهير حزبنا بالولاية خلف قيادتها.
نؤكد وقوفنا الداعم الكامل وبقوة لمخرجات اجتماعات باريس وبرلين الخاصة بالشأن السوداني.
حفظ الله قيادتنا وهي من غير ادني شك مرحب بها أينما حلت ونتمني لها اقامة طيبة في المكان الذي اختارته، ونقول كما جاء في التنزيل (إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الي معاد).

الله اكبر ولله الحمد
حزب الامة القومي ولاية الخرطوم

منشور له صلة