الامة القومـي يطلق نـداءاً لإغاثة منكوبي الكارثة الطبيعية وضـرورة إحتـواء آثـارها الإنسانية.

27 أغسطس، 2019

الامة القومـي يطلق نـداءاً لإغاثة منكوبي الكارثة الطبيعية وضـرورة إحتـواء آثـارها الإنسانية.

27 أغسطس، 2019

شكلت الأمطار والسيول والفيضانات في خريف هذا العام خطراً ماحقاً علي حياة الإنسان وممتلكاته، حيث اجتاحت الأمطار والسيول والفيضانات مناطق واسعة في ولايات السودان وبالأخص مناطق النيل الأبيض والجيلي وودرملي ومايو والريف الشمالي والغربي بام درمان والصالحة ومناطق بشمال كردفان وشمال دارفور والجزيرة وغيرها من المناطق المنكوبة، وقد خلفت دمار شامل وفقدت أرواح عزيزة وانهيار كلي وجزئي للمساكن ونفوق الحيوانات وخراب للطرق والمرافق العامة ومن المحتمل أن تزداد حدة معاناة السكان من السيول والأمطار مع استمرارها مما يتوجب أخذ الحيطة والحذر، حتى لا تزداد الأوضاع الإنسانية تدهورا.
من جانبنا شكلنا في حزب الأمة القومي لجنة طوارئ لدرء آثار الكوارث (الأمطار والسيول والفيضانات) واطلعت بمسئوليتها فورا برصد دقيق للمناطق المنكوبة والقيام بزيارات ميدانية شاملة للوقوف علي حجم الضرر وتقديم حصة من المساعدات الإنسانية العاجلة وقدمت مناشدات لتقديم العون والمساعدة للمتضررين. وستواصل اللجنة بإذن الله مع اللجان المحلية بالولايات العمل الإغاثي والإنساني بغية تقليل حجم الكارثة..
وكلنا آمل أن تنجلي الكارثة بالوقفة الصلبة للشعب السوداني وحكومته حتي نخرج من هذا الإختبار الكبير.. كما فعلها السودانيين عام 1988، حين هب جميع الشعب بمنظماته المجتمعية وحكومته فى مساعدة متضررى ومنكوبى السيول والامطار.
وأزاء هذه الكارثة فإننا في حزب الأمة القومي نقول:

أولا: نطالب حكومتنا الجديدة بإعلان السودان منطقة منكوبة وإتخاذ التدابير اللازمة لتقليل معاناة ومأساة المواطنين والشروع في مخاطبة المجتمع الدولي لتقديم العون والمساعدة الفورية.

ثانيا: نناشد كافة المنظمات المحلية والاقليمية والدولية والأشقاء والاحزاب والكيانات الدينية والمجتمعية بإطلاق حملة تضامن وإغاثة عاجلة للمتضررين والمنكوبين.

ثالثا: نوجه نداء المناصرة والعون لكل قواعد الحزب في الولايات والمهجر أن هلموا الي مساعدة أهلنا في المناطق المنكوبة فالوضع خطير وآثاره كارثية بكل المقاييس وأن ندء الواجب يستدعي التدخلات الفورية فحي علي فلاح الوطن. ونوجه بفتح دور الحزب في كل الولايات لإستلام المساعدات وإرسالها فورا للمنكوبين.

رابعا: نطالب كافة الجهات التي أعلنت إطلاق حملات العون الي ضرورة التنسيق لأن حجم الكارثة كبير ويطلب التشبيك والتعاون المشترك حتي نضمن نجاح الجهود المبزولة.

خامسا واخيرا: إن أهلنا في حاجة ماسة للمأكل والملبس والمأوي والدواء والموأساة والمساعدة بكل أشكالها فلا عذر لمن تخلف عن واجبه الإنساني والديني والوطن..

26 أغسطس 2019

لجنـة درء الامـطار والسيـول والفيضانـات بحزب الأمـة القومـي.

منشور له صلة